موضع القيام عند الصلاة على الميت

السؤال: هل يتعين القيام على رأس الميت أو الصدر أو أي جزء من أجزائه عند الصلاة عليه أم لا نرجو الإفادة؟

الجواب: اتفق العلماء على جواز الصلاة على أي جزء من أجزاء الميت سواء وقف على رأسه أو وسطه أو عجزه ، ولكن اختلفوا في الأفضل. فالأفضل عند الشافعية أن يقف عند رأس الرجل وعند عجيزة المرأة لحديث الترمذي وأبو داود وابن ماجة عن أنس رضي الله عنه : “صلى رجل فقام على رأسه ، فقال العلاء ابن زياد هكذا كانت صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، صلى على إمرأة عند عجيزتها وعلى الرجل عند رأسه، قال نعم”. وعند أبي حنيفة القيام على صدر الرجل والمرأة جميعا، وقال أبو يوسف وأحمد في رواية عند عجيزة المرأة وصدر الرجل ، وعن أحمد رواية عند رأس الرجل ، وعند مالك يقف عند وسط الرجل ومنكبي المرأة . قال ابن المنذر وقال الحسن البصري يقف حيث شاء منهما.

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 × واحد =