قراءات: منظومة فى أدب التعلم والتفقه

منظومة فى أدب التعلم والتفقه [1]

راجعها وعلق عليها
الأستاذ إبراهيم المختار أحمد الجبرتى (أحد علماء الأزهر الشريف)

بسم الله الرحمن الرحيم

واعلم بأن العلم بالتعلــــــــــــــم
والحفظ والإتقان والتفهــــــــــــــم

والعلم قد يرزقه الصغيــــــــــــر
في سنه ويحرم الكبيــــــــــــــــــر

فإنما المرء بأصغريــــــــــــــــه
لا برجليه ولا يديــــــــــــــــــــــه

لسانه وقلبه المركـــــــــــــــــب
في صدره وذاك خلق عجــــــــب

والعلم بالفهم وبالمذاكــــــــــــره
والدرس والفكرة والمناظـــــــــره

فرب إنسان ينال الحفظـــــــــــا
ويورد النص ويحكي اللفظــــــــا

وما له في غيره نصيـــــــــــب
مما حواه العالم الأديـــــــــــــــب

ورب ذي حرص شديد الحـــب
للعلم والذكر بليد القلـــــــــــــــب

معجز في الحفظ والروايــــــــة
ليست له عما روى حكايــــــــــة

وآخر يعطى بلا اجتهــــــــــــاد
حفظا لما قد جاء في الإسنـــــــاد

يهزه بالقلب لا بناظـــــــــــــره
ليس بمضطر إلى قماطــــــــــره[2]

فالتمس العلم وأجمل في الطلب
والعلم لا يحسن إلا بـــــــــالأدب

والأدب النافع حسن السمـــــت [3]
وفي كثير القول بعض المقـــــت

فكن لحسن الصمت ما حييتــــا
مقارنا تحمد ما بقيتــــــــــــــــــا

وإن بدت بين أناس مسئلــــــــه
معروفة في العلم أو مفتعلــــــــه [4]

فلا تكن إلى الجواب سابقـــــــا
حتى ترى غيرك فيها ناطقـــــــا

فكم رأيت من عجول سابـــــق
من غير فهم بالخطا ناطـــــــــق

أزرى [5] به ذلك في المجـالس
عند ذوي الألباب والتنافــــــــس [6]

والصمت فاعلم بك حقا أزيــــــن
إن لم يكن عندك علم متقـــــــــن

وقل إذا أعياك [7] ذاك الأمـــــــر
مالي بما تسئل عنه خـــــــــــــبر

فذاك شطر العلم عند العلمــــــــا
كذاك ما زالت تقول الحكمـــــــا

إياك والعجب بفضل رأيكـــــــــا
وأحذر جواب القول من خطائكا

كم من جواب أعقب الندامــــــــه
فاغتنم الصمت مع السلامـــــــه

العلم بحر منتهاه يبعــــــــــــــــد
ليس له حد إليه يقصـــــــــــــــد

وليس كل العلم قد حويتـــــــــــه
أجل ولا العشر ولو أحصيتـــــه

وما بقي عليك منه أكـثـــــــــــــر
مما علمت والجواد يعــــــــــــثر

فكن لما سمعته مستفهمــــــــــــا
إن أنت لا تفهم منه الكلمــــــــــا

القول قولان فقول تعقلـــــــــــــه
وآخر تسمعه فتجهلـــــــــــــــــه

وكل قول فله جـــــــــــــــــــواب
يجمعه الباطل والصـــــــــــواب

وللكلام أول وآخــــــــــــــــــــــر
فافهمهما والذهن منك حاضـــــر

لا تدفع القول ولا تــــــــــــــــرده
حتى يؤديك الى ما بعـــــــــــــده

فربما أعيا ذوي الفضائـــــــــــــل
جواب ما يلقى من المسائــــــــل

فيمسكوا بالصمت عن جوابــــــه
عند اعتراض الشك في جوابـــه

ولو يكون القول في القيـــــــــاس
من فضة بيضاء عند النــــــــاس

إذا لكان الصمت من خير الذهب[8]
فافهم هداك الله آداب الطلـــــــب

___________________________________________________

[1] بعضهم ينسبها الى اللؤلؤى، وقيل الى المأمون، كما ذكره الامام الحافظ أبو عمر يوسف بن عبد البر النمرى القرطبى الأندلسى فى كتابه: جامع بيان العلم وفضله.

[2] القماطر، جمع قمطر بكسر القاف وفتح الميم: هو ما يصان فيه الكتب.
قال الشاعر :
ليس بعلم ما يعي القمطر       ما العلم الا ما وعاه الصدر

[3] هكذا فى جميع النسخ ولعلها الصمت بالصاد بدليل ما بعده.

[4] مفتعلة، أى مبتدعة. يقال شعر مفتعل: إذا ابتدعه قائله ولم يحذه على مثال تقدمه فيه من قبله، ويقال أعذب الأغانى ما افتعل، وأظرف الشعر ما افتعل. قال ذو الرمة:

غرائب قد عرفن بكل أفق      من الآفاق تفتعل افتعالا

[5] أى عابه قال فى المصباح: زرى عليه: عابه واستهزأ به. قال الشاعر:
لا تزرين بفتى من أن تكون له     أم من الروم أو سوداء عجماء

فانما أمهات الناس أوعيــــــة     مستودعات وللأباء أبنـــــــــاء
قائله المأمون بن الرشيد حين كتب له الأمين يوبخه على الخلافة بغير استحقاق، وفى آخره: ابن الأمة ما ألأمه، فأجابه بذلك، وكتب أيضا فى جواب أخيه: القلم بمده، والسيف بحده، والمرء بسعده لا بأبيه ولا بجده .

[6] أى ذو الرغبة.

[7] أى أعجزك

[8] في نسخة: عين الذهب

0 ردود

اترك رداً

تريد المشاركة في هذا النقاش
شارك إن أردت
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرين + خمسة =