مؤتمر كرن التأسيسي الأول والثاني لعامي 1946 و 1947

بعد انتهاء الإستعمار الإيطالي وحلول الإنتداب البريطاني في أرتريا، ظهرت بوادر العمل السياسي والحزبي في أرتريا، وبالذات بعد بدأ المداولات في شأن تقرير مصير أرتريا. وظهرت في هذه الأونة تيارات متعددة بعضها يدعوا الى التجزئة وبعضها إلى الإنضمام إلى أثيوبيا.
وقد نشطت العناصر الموالية للإنضمام نشاطا ملحوظا، مسنودة وممولة تمويلا كاملا من قبل الحكومة الأثيوبية، مع حصولها على مباركة ودعم أسقف الكنيسة المحلية. وقد قامت عدة محاولات من القيادات الوطنية لجمع الصفوف واتخاذ موقف موحد يخدم مصالح الشعب الأرتري، ولكن هذه المحاولات باءت بالفشل نتيجة لتدخلات العناصر الداعية للتجزئة والإنضمام. وكان مما يحز في نفوس الغيورين المخلصين من أبناء البلد عدم وجود هيئة منظمة تدعوا لوحدة أرتريا واستقلالها وتدافع عن حقوق المسلمين.
وبعد فشل اجتماع ‘بيت جرجيس’ المشهور وفشل مساعي الإنضماميين في تأسيس رابطة للمسلمين تدعوا للإتحاد مع أثيوبيا، بدأت الإستعدادات لعقد مؤتمر عام في كرن. وهذا المؤتمر جاء نتيجة لمشاورات استمرت ‘أياما وليالي وشهورا’ على مستوى القطر. وقد تم إختيار مدينة كرن لتكون موضع عقد المؤتمر وتم تكليف السيد محمد أبوبكر الميرغني زعيم الطريقة الميرغنية (أشهر الطرق الصوفية في أرتريا) بتوجيه الدعوة إلى أعيان البلد وزعمائها. وفيما يلي نص رسالة الدعوة التي وصلت إلى سماحة المفتي:

حضرة صاحب السماحة مفتي الديار الأرترية الشيخ إبراهيم المختار أحمد عمر.
نحيطكم علما بأن مسلمي كرن وضواحيها وجميع القبائل التي تنتمي إليها قد رغبوا في إجتماع عام لتأسيس رابطة إسلامية بكرن، نظرا لتوسطها لكل الجهات. والهدف المنشود لذلك تحقيق الفائدة التي تعود لصالح مستقبل أرتريا المنتظر، ولاشك أن هذه الفكرة في بالكم والأمل أن تكون كلمة أرتريا المسلمة متحدة. واتحاد الكلمة لايحصل إلا بالإجتماع وتبادل الآراء من كافة المسلمين الأرتريين الذين لهم الرأي والنفوذ، لذا نأمل بحضوركم في أقرب زمن للإشتراك في هذا الإجتماع لنتوصل بحضوركم إلى نتيجة حسنة، ونرجوا الإفادة عاجلا والسلام عليكم ورحمة الله.
حرر في غرة ذي الحجة 1365 الموافق 27 أكتوبر 1946م
عن مسلمي كرن: محمد أبوبكر الميرغني.

وقد وجدت هذه الدعوة تجاوبا واسعا من كافة الأطراف، وعقد المؤتمر في مدينة كرن بحضور 8 آلاف شخص من العلماء، والقضاة، وعمد ونظار القبائل من كل أنحاء القطر. وقد عقد المؤتمر في أرض فسيحة نصبت فيها السرادق الكبيرة، وزينت بأبدع الزينات، ووضعت الثريات الكهربائية في جوانبها المختلفة، وصفت فيه أعداد كبيرة من الكراسي، وكان تجمعا فريدا يكاد يكون الأول من نوعه في القطر.
إستمرت المداولات في هذا المؤتمر مدة ثلاثة أيام، ورغم محاولات التشويش على المؤتمر وإفشاله من العناصر الموالية للإنضمام والتجزئة، فإن المؤتمر نجح في إتخاذ قراره التاريخي بتأسيس الرابطة الإسلامية الأرترية، وأعلن ذلك رسميا في يوم الأربعاء 9 محرم 1366 هجرية الموافق 3 ديسمبر 1946.
وقبل إنتهاء المؤتمر وقعت جميع وفود المديريات على صحيفة الإتفاق التي قرئت على جمهور الحاضرين. وأصبح للرابطة فروع ومجالس في كل مدن أرتريا، وبذلك أصبحت ‘الرابطة الإسلامية الأرترية’ أول حزب أنشأه الشعب في القطر الأرتري، والحزب الوحيد الذي احتل خريطة أرتريا من حدود السودان إلى حدود الصومال والحبشة.
وقد ابتهج الناس ابتهاجا كبيرا لتأسيس الرابطة، وسرت موجة من الأمل والثقة في نفوس الناس على مستقبل البلاد ومصيرها. وتغنى الشعراء بالقصائد الكثيرة معبرين عن فرحتهم وابتهاجهم بهذا المولود الجديد، وفيما يلي بعض المقتطفات من قصيدة الأستاذ عبد الحميد إدريس المدرس بمدرسة صنعفى:
أطل علينا كوكب سعد بعدمــا أناخ بنا ليل الظلام وخيمـــــا
تبدد عهد كان بالظلام حالكــا يموج كموج البحر أو هو أعظمــا
وأقبل فجرا كان طلوعــــه شعاع يحاكي البدر إذ يتبسمــــا
وأسفر عن مجد نود لقــــاءه وخلف عهدا كدجى من اليل مظلمـا
يشع ضياء الحق فوق سمائــه يبشر بعهد لذيذ من العيش مكرمــا
أتت ركاب المجد تشفي جراحنا ويملأ جو الحياة نشيدا وأنغمــــا
يابلبلا توارى بالأمس عن أعين غرد أناشيدا من المجد التليد المفخمـا
…….
وبعد الإنتهاء من إنشاء الرابطة وتسجيل المواثيق المتعلقة بها قرر الحاضرون الدعوة إلى لقاء أخر وتوجيه الدعوة للجميع للنظر في مصير أرتريا. وبناءا عليه وجهت الدعوات مرة أخرى وجاءت الوفود من مناطق مختلفة وعقد اللقاء مرة ثانية في مدينة كرن في يوم الإثنين 27 صفر 1366 الموافق 21 يناير 1947. وقد شارك في هذا اللقاء ما يقارب 9 آلاف شخص.
ولم يتمكن سماحة المفتي من المشاركة في هذا المؤتمر، ولكنه أرسل نيابة عنه فضيلة الشيخ إدريس حسين سليمان الذي ألقى في المؤتمر كلمة المفتي بالنيابة. وفيما يلي فقرات من هذه الكلمة:
‘نجتمع اليوم مرة ثانية في هذا البلد الكريم للتشاور في أهم المواضيع في تاريخ بلادنا، ألا وهو مصير أرتريا السياسي. إن جلالة هذا الموقف يفرض علينا ألا ننظر إلى مواضع أقدامنا ويتطلب منا أن نشخص بأبصارنا إلى الآفاق البعيدة، لأن مانؤسسه في هذا اليوم ستكون ثمراته لأجيالنا القادمة، فإن أحسنا فلنا الذكرى الحسنة عند الله وعند الناس والوطن، ويسجل لنا التاريخ بمداد الذهب صفحة مجيدة لاتمحى مدى الليالي والأيام، وإن أسئنا وفرطنا في شئ من حقوق وطننا فتلك وصمة لاتغتفر، تعود معرتها علينا ومضرتها لأجيالنا القادمة، ويكون تاريخنا أسوأ ما تحدث به التواريخ عن شعوب العالم.
ولايخفى عليكم أن بعض الحقوق قد يتساهل فيه الإنسان ولو بإسقاط جميع حقوقه، وتلك حقوق الأفراد التي لاتتعدى نتيجتها إلى الغير، ولكن بعض الحقوق لايمكن أن يتساهل فيها الإنسان مقدار خردلة، ولو وضع على فوهة مدفع، أو ملئت له الدنيا ذهبا.. وتلك هي حقوق الشعب والوطن ومصالح الأمة، وهذا الأخير هو الذي نحن بصدده.
ولعلكم قرأتم ما نشرته الجرائد فيما يتعلق بمصير هذه البلاد، وأهمها مانشرته الجريدة العربية الأسبوعية في أعدادها الصادرة 19 يوليوا 1946م بأن مجلس وزراء الخارجية قد اتفق على القرار النهائي فيما يتعلق بالمستعمرات الإيطالية على الأسس الآتية:
1- الإستقلال
2- الإنضمام إلى الدول المجاورة
3- الوصاية تحت هيئة الأمم المتحدة أو إحدى دولها.
وحين نمعن النظر في هذه النقاط الثلاثة نجد أن الأول وهو الإستقلال، فيه حياة للأمة التي تستشعر في نفسها العزة والكرامة، وتحب لشعبها ولوطنها الحرية والمساوات، ولا يمنعنا عن طلبه مانع لأن ميثاق الأطلنطي قد جعل تقرير مصير الشعوب بيدها.
وأما الثاني وهو الأنضمام، فلا يخفى عليكم مضرته لأنه يؤدي إلى تجزئة البلاد، وتشتيت العائلات والقبائل المتحدة بين دول شتى، فيكون بعضها تابع لدولة والبعض الآخر تابعا لدولة أخرى… فتصبح أرتريا بعد ذلك في سجلات التاريخ خبرا بعد عين، ولا أظن أن هذا يرضى به وطني ينبض في ساعده عرق، ويكن لشعبه ووطنه المحبة، لأن ذلك يؤدي إلى إنحطاط أبدي، واستعمار سرمدي، وهو موت معنوي لا حياة بعده.
وأما الثالث وهو الوصاية، فإن تبعه الحكم الذاتي ثم الإستقلال بعده طبقا لميثاق الأمم المتحدة فيكون فيه نوع من الحياة لشعبنا، وإلا فهو عين الثاني، موت أبدي ……’
‘ أيها المسلمون إن الضرر الذي سيلحق الوطن من وباء التجزئة ماثل أمام أعينكم، ولذا يجب على كل فرد منا أن يقدر أجل تقدير موقفه، ويكون مخلصا في قوله، ومحبا لوطنه وشعبه، مع غض النظر عن الإعتبارات الشخصية والحزازات النفسية.
إن إعتبار الوطن هو فوق كل إعتبار، فلتتوحد كلمتنا للوصول إلى حياة سعيدة، ونهاية نبيلة، قبل الوقوع في مسائل التجزئة التي هي عين الممات. وتجنبوا الخلاف والتنازع؛ فإنه إذا فشى التنازع واستحكم الخلاف، تفرقت القلوب، وتمزقت الروابط، وضاعت الفرص السانحة للبلاد، حتى إذا ضعف الجميع جاء الطامع وقبض على ناصية القوة. وعند اتحاد الكلمة تتحد القلوب، وتتصل الروابط ، فيتحقق المطلوب، وتخرج البلاد بعد ذلك عالية، مرفوعة الرأس، موفورة الكرامة، أسوة بالبلاد المجاورة لها إنشاء الله تعالى، ‘ وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله’ والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته’

وفي هذا اللقاء تم أختيار السيد محمد أبوبكر الميرغني رئيسا للرابطة الإسلامية والشيخ إبراهيم سلطان علي سكرتيرا لها. وأصدر المؤتمر قرار محتويا على 8 بنود، ومن حينه تم أبلاغه إلى الجهات الرسمية وإلى دول الأمم المتحدة.
وقد خرجت إثر هذا المؤتمر مظاهرات جماهيرية ضخمة للتعبير عن فرحتها بتأسيس الرابطة ومساندة قراراتها. فقد خرجت في كرن مظاهرة شارك فيها 8 آلاف شخص، وفي أغردات 3 آلاف شخص ،وفي عدي وقري الفين وخمسمائة شخص، وفي عدي قيح 6 آلاف شخص وغيرها من المدن.
وفي يوم 27 ربيع الأول 1366 الموافق 18 فبراير 1947 أنشي في مدينة عدي قيح حزب ثالث سمي ‘حزب الأحرار والتقدم’، وقد شارك في حفل إنشائه عدد كبير من زعماء الرابطة الإسلامية من سائر المدن، وأعلن الحزب دعوته للمطالبة باستقلال أرتريا، وعين رئيسا له ‘راس تسما أسبروم’. وفي إجتماع لاحق بين زعماء الحزبين تم الإتفاق على إتخاذ راية موحدة مكونة من قطعة خضراء رمزا لراية الرابطة، وقطعة حمراء رمزا لراية حزب الأحرار، مع وضع ميزان بينهما رمزا للمساوات.
وفي يوم الثلاثاء 4 ربيع الثاني 1366 الموافق 25 فبراير 1947 صدر أول عدد من جريدة ‘صوت الرابطة الأرترية’، وهي أول صحيفة عربية حزبية، وصار صاحبها بشير عثمان بشير، ومحررها ياسين محمد سالم باطوق ومحمد عثمان الحيوتي.

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

19 + 10 =