المحاكم الشرعية وقضاتها

كان للقضاة على مر التاريخ دور مهم في المجتمع الأرتري، ولم يكن دورهم محصورا في الشؤون القضائية فقط، بل كان يشمل الشؤون الإجتماعية والأسرية المتعددة. وقد حرص سماحة المفتي -كجزء من مسؤولياته القضائية، وكمؤرخ حريص على التوثيق والتدوين- أن يدون تاريخ القضاء والقضاة في أرتريا، فكتب في ذلك عدة مقالات وألف كتبا خاصة. وهذا مقال يستعرض تاريخ القضاء، ويبدأ بمقدمة عن مدينة مصوع، أبرز وأهم  مركز قضائي في أرتريا، والتي أفرد لها سماحته كتابه المسمى “الجامع لأخبار جزيرة باضع”، ثم يسرد المقال أسماء قضاة مدن أرتريا على مر التاريخ، مكتفيا بذكر فترة ولايتهم، ومذهبهم الفقهي، والقبائل التي ينتمون إليها؛ وقد ذكر سماحته بالتفصيل سير بعض هؤلاء القضاة في مؤلفه عن علماء أرتريا. محرر الموقع.

جريدة الوحدة

23، 27، 28 من رمضان 1385هـ الموافق يناير 1966م

بقلم سماحة مفتي أرتريا الشيخ إبراهيم المختار

قد تكلمنا فيما سبق في المناصب الدينية الإسلامية، ثم في الإدارة الدينية الإسلامية قديما وحديثا، كما نشر في حينه في هذه الجريدة، والآن نتكلم على موجز من أماكن المحاكم الشرعية وقضاتها، وفي طليعتها: مدينة باضع.

باضع في كتب التاريخ واللغة

باضع هي الميناء الأول للقطر، وأقدم مدنها على الإطلاق، والعاصمة الأولى له قديما [1]، ومهبط أول بعثة إسلامية الى البلاد الخارجية التى دخل الدين الإسلامي على يدها لأول مرة، ولها ثلاث أسماء: باضع، وباصع، ومسو.

الأول: باضع، بالضاد المعجمة وبه عرفت في كثير من كتب الحديث واللغة والتاريخ، كما ذكره الحافظ ابن عساكر في تاريخ الشام، والأسيوطي في جمع الجوامع، وحسام الدين الهندي في كنز العمال، ومجد الدين الشيرازي في القاموس المحيط، والزبيدي في تاج العروس، وابن منظور الأفريقي في لسان العرب، وأبو الحسن المسعودي في مروج الذهب، وياقوت الحموي في معجم البلدان، والمقريزي في كتابه المواعظ والاعتبار، والقلقشندي في صبح الاعشى.

والثاني: باصع، بالصاد المهملة، وقد ذكرته كتب اللغة المتقدمة آنفا، ومعروف ومستعمل لدى السكان الآن أكثر من سابقه.

والثالث: مسو،ّ بفتح الميم والسين والواو المشددة، كما ذكره البستاني اللبناني في دائرة المعارف، وكما في النطق الأفرنجي؛ وهى تسمية حدثت في أواخر القرن الثالث الهجري والقرن التاسع عشر الميلادي، كما يشير إليه دانتى أودرسو في كتابه “تاريخ مصوع”، تسمية باسم قاضيها الشهير السيد محمد مسو، أو المساوى صاحب المسجد الأثري الموجود فيها إلى الآن،  وكلمة مصوع بالصاد والعين تحريف عنه، وفي بعض الكتب ناصع بالنون وهو خطأ مطبعي فقط.

محكمة  باضع وقضاتها

إن محكمة باضع هي التي يمكن أن يقال عنها أنها المحكمة الوحيدة التي باشرت تطبيق الشرع الإسلامي من فجره، من حين هبوط أول بعثة إسلامية إلى جزيرة باضع في شهر رجب سنة خمس من البعثة النبوية الموافق عام 614م؛ وكانت هى المرجع الوحيد لمختلف المسائل في القضاء والتسجيلات، لحفظ الحقوق والنظام بين جميع السكان من مختلف الملل؛ وحتى الوثائق الدبلوماسية للقناصل ووكلائهم التي كانت تعطى لهم من السلطة الحاكمة، تسجل فيها ولها كل الإمكانيات في هذا الصدد، وكانت صاحبة السلطة الوحيدة في أراضيها ومبانيها، وما كان يستطيع أحد أن يبني بيتا أو يفتح بابا أو نافذة أو جناحا أو ممرا وحتى الحوانيت والمقاهي ونحو ذلك إلا بإذنها؛ وكانت توجد فيها آلات مقاييس مساحات الأراضي والمباني، وخزائن حديدية لحفظ الأدوات والأموال والأمانات والحجج؛ واستمر الحال على ذلك إلى العصر الإيطالي، فبعده قد حجرت سلطتها في المسائل المتعلقة بالمسلمين سواء كان ذلك في الأراضي والعمارات بطريق الملكية، أو الشفعة، أو البيع والميراث ونحو ذلك.

البحث عن تاريخ قضاتها

وكثير من قضاتها قد أسدل التاريخ ستارا عليها، ومع ذلك فإن دار الإفتاء قد عملت جهدا للتوصل على جمع المعلومات عنهم، فبعثت خطابا برقم 879 مؤرخا 24 من رجب 1362هجرية الموافق 26 يوليو 1943م إلى قاضيها حسن عثمان، طالبة منه أسماء قضاتها إبتداء ممن عرف منهم، مع بيان تاريخ ولايتهم واستقالتهم ووفياتهم، وأسماء من له سجلات في المحكمة؛ وجمع المذكور أعدادا في خطابه رقم 838 المؤرخ 12 شعبان 1362هجرية الموافق 13 من أغسطس 1943م، أخذها من مختلف المصادر من الشيوخ المعمرين، ومن سلالة بعض القضاة ومن بعض سجلات المحكمة، كما أن دار الإفتاء بدورها قد راجعت تلك السجلات بتدقيق واطلعت على الحجج والوثائق المحفوظة في يد ملاكها. ونتج من كل هذه العمليات العثورعلى الأسماء التالية إبتداءا من القرن الحادي عشر الهجري إلى العصر الإيطالي:

قضاتها في العصر التركي:

1- الفقيه أحمد أفندي الحرقيقاوي، تولى عام 1012هجرية
2- محمد أحمد عباس المصوعي، تولى عام 1013هجرية
3- أحمد عبده بدير الحرقيقاوي، تولى عام 1123هجرية
4- الناظر الفقيه سليمان محمد العباسي المصوعي
5- أحمد عباس المصوعي، تولى عام 1187هجرية
6- راجح عباس المصوعي، تولى عام 1202 هجرية
7- محمود بن محمد سعيد ناصر، وكان حيا عام 1220 هجرية
8- سيد محمد مساوى، الذى سميت المدينة باسمه، تولى عام 1230هجرية
9- محمد أحمد صادوى، وكان حيا عام 1276هجرية
10- عمر محمود البارودي الحرقيقاوي، وكان حيا في عام 1276 هجرية
11- السيد عبده محمد باعلوي
12- دروش طاهر الشنقيطي، وكان حيا في عام 1280هجرية
13- أحمد بكري حمدان، وكان حيا في عام 1281هجرية
14- إبراهيم بن علي حريب الطائفي، وكان حيا عام 1281 هجرية
15- السيد أدم إسماعيل الحرقيقاوي
16- السيد أحمد عبده
17- قاضي داود

قضاتها في العصر المصري:

18- محمود نورين ناصر الأساورتاوي السيهاوي الحنفي، كان حيا في عام 1250 هجرية.
19- عبد القادر حسين السواكيني
20- علي ياسين السوداني، كان حيا في عام 1298 هجرية
21- علي عبد الكريم المصري، تولى عام 1298 هجرية
22- أبوبكر عيدروس باعلوي، تولى عام 1300 هجرية

قضاتها في العصر الإيطالي:
23- عبدالله سراج علي أبو علامة المصوعي الحنفي، المتوفى 1318 هجرية.
24- محمد نور عبدالله سراج علي أبو علامة المصوعي الحنفي، تولى عام 1318 هجرية.
25- حسن عثمان محمد إدريس الحرقيقاوي الحنفي، تولى عام 1342 هجرية.

قضاتها في العصر البريطاني:
26- عمر محمود إبراهيم ألأساورتاوي السيهاوي الأزهري الحنفي، تولى عام 1360 هجرية.
27- حامد محمد نور أبو علامة المصوعي الحنفي، تولى عام 1361 هجرية.

قضاتها بعد العصر البريطاني:
28- إدريس ادم فكاك المارياوي المالكي، تولى عام 1373 هجرية.
29- محمود علي فائد العد تكليساوي المالكي، تولى عام 1376 هجرية.
30- الأمين طه العدرقاوي المالكي، تولى عام 1382 هجرية.
31- علي عمر عثمان الأساورتاوي السيهاوي الحنفي الأزهري، تولى عام 1383 هجرية.
وكما نشرنا سابقا، فإن قضاة القبائل والمجموعات والقرى – قبل 1318 هجرية – كانوا يعينون من هذه المحكمة بصفة نواب من رئيسها، وكانوا يلقبون تارة بالفقيه وتارة بالقاضي، كما كان الحال في قبائل مينفرى، وأساورتا العليا والسفلى، وبني عامر ونحوهم.

مدينة أسمرة وقضاتها:[2]
أسمرة هي العاصمة الثانية للقطر بعد عام 1898 ميلادية، وتبعد عن مصوع 115 كيلو مترا، وما عرف من قضاتها من يأتي:
1- القاضي يونس بن الشيخ جميل بن فرج بن الفقيه محمد الحلاساوي، قاضي مجموعة نبرا في أسمرة وسمهر، وكان حيا عام 1285هجرية.
2- محمد بدوي السوداني، في عام 1307 هجرية.
3- أحمد إمام السوداني، حل محل السابق.
4- الحاج علي التكروري، حل محل من قبله
5- حسن بن حقوس الجبرتي الحنفي، قاضي قزا برهانوا [3] والحماسين [4]، تولى عام 1315هجرية.
6- بشير باتنبيه بن إبراهيم الجبرتي الشافعي، قاضي قزا بندا [5] بأسمرة للتجراويين، تولى عام 1315 هجرية.
7- محمد خيار الأمين شدى الجبرتي الشافعي، قاضي قزابنده، تولى في عام 1319 هجرية.
8- محمد العربي البدوي المالكي، قاضي أسمرا والحماسين، تولى عام 1333 هجرية.
9- عبدالله ياسين أحمد الجبرتي الحنفي، قاضي أسمرا والحماسين، تولى في السنة المتقدمة.
10- محمد أمان إبراهيم الجبرتي الشافعي، تولى في السنة المتقدمة، وهؤلاء الثلاثة [6] كانوا من ثلاث مذاهب يجلسون سويا للحكم، ثم انفرد الأخير بقضائها، بعد نقل الأول إلى عصب، والثاني إلى ساقنيت.
11- عبد العليم إدريس عبد النور الجبرتي الحنفي، قاضي أسمرة والحماسين، تولى في عام 1355 هجرية.
12- سعيد بن أمان إبراهيم إمناى الجبرتي الحنفي، قاضي أسمرة والحماسين، تولى في عام 1364 هجرية.
13- أحمد داود بن أحمد بن وهبة الجبرتي الحنفي، قاضي أسمرة والحماسين، تولى في عام 1379 هجرية.
مدينة كرن وقضاتها:
مدينة كرن تبعد عن أسمرا 91 كيلو مترا، ومن عرف من قضاتها من يأتي أدناه:
1- الشيخ محمد جونتور الجبرتي الحنفي، تولى قضائها في عام 1282 هجرية.
2- داود بن أحمد بن وهبة الجبرتي الحنفي الأزهري، تولى قضائها في عام 1314 هجرية.
3- حامد بن عوض بن أرى باروس البني عامراوي المالكي الأزهري، المتوفي عام 1323 هجرية.
4- علي عبد القادر الجبرتي الحنفي، تولى قضائها خلفا للقاضي حامد عوض في عام 1323 هجرية.
5- إدريس بن الفقيه ودنباى البني عامراوي المالكي، تولى قضائها مؤقتا بعد وفاة علي عبد القادر المذكور.
6- محمد العربي الحلنقاوي الأزهري المالكي، تولى قضائها، وتوفي في عام 1342 هجرية.
7- محمد نور عبدالله سراج أبو علامة المصوعي الحنفي، تولى قضائها، وتوفي عام 1342 هجرية.
8- حامد محمد نور أبو علامة المصوعي الحنفي، تولى قضائها في عام 1344 هجرية.
9- محمد نور علي مهري المصوعي الشافعي، تولى قضائها في عام 1352 هجرية.
10- علي عمر عثمان محمود الأساورتاوي السيهاوي الحنفي الأزهري، تولى قضائها عام 1357 هجرية.
11- موسى آدم عمران المارياوي المالكي، تولى قضاء كرن في عام 1359 هجرية.
12- إدريس آدم فكاك المارياوي الملكي، تولى قضائها في عام 1384 هجرية.
مدينة أغوردات وقضاتها:
المدينة المذكورة تقع في الناحية الغربية من أرتريا وتبعد من أسمرة 172 كيلو مترا، والمعروف من قضاتها من يأتي أدناه:
1- إدريس بن الفقيه دنباى المالكي، عين قاضيا لأغوردات من عام 1315 هجرية.
2- علي أسد إسماعيل البني عامراوي، تولى قضائها مؤقتا في عام 1349 هجرية بعد وفاة قاضي إدريس المتقدم.
3- عبد الكافي بن أحمد الجبرتي الحنفي، تولى قضائها في عام 1349 هجرية.
4- محمد نور علي مهري المصوعي الشافعي، تولى قضائها في عام 1352 هجرية.
5- حامد محمد نور أبو علامة المصوعي الحنفي، تولى قضائها في عام 1352 هجرية.
6- سعيد أمان إمناى الجبرتي الحنفي، تولى قضائها عام 1357 هجرية.
7- محمد عثمان ملكين البيشاوي المالكي، تولى قضائها في عام 1360 هجرية.
8- عثمان بن محمد الأمين الشلوفابي البني عامراوي المالكي، تولى قضائها عام 1364 هجرية.
9- إدريس آدم فكاك المارياوي المالكي، تولى قضائها عام 1370 هجرية.
10- إدريس سليمان المينفراوي السيهاوي الحنفي الأزهري، تولى قضائها عام 1373 هجرية.
11- الأمين عثمان الأمين التوكلي الأساورتاوي المالكي الأزهري، تولى قضائها عام 1379 هجرية.
مدينة عدقيح وقضاتها:
المدينة المذكورة تقع في الجهة الشرقية من أرتريا وتبعد عن أسمرة 111 كيلو مترا، والمعروف من قضاتها من يأتي:
1- علي عبد الرحمن الحاج عثمان الجبرتي الحنفي، تولى قضائها عام 1318 هجرية للجبرتيين.
2- عبالله علوان احمد المنفراوي السيهاوي الحنفي، تولى قضائها في عام 1323 هجرية لقبائل منفرى ولواحقها.
3- إبراهيم عبدالله آدم الأساورتاوي السيهاوي الحنفي، تولى قضائها في عام 1327 هجرية لقبائل أساورتا ولواحقها.
4- عمر محمود إبراهيم الأساورتاوي السيهاوي الحنفي الأزهري، تولى قضائها في عام 1349 هجرية للقبائل السيهاوية.
5- محمد إبراهيم حنطال الجبرتي الحنفي، تولى قضائها للجبرتيين في عام 1354 هجرية، وخلفا للقاضي علي عبد الرحمن.
6- محمد صالح الأبريعاوي المنفراوي السيهاوي الحنفي، خريج الجامعة الإسلامية بديوباند الهندية، تولى قضائها في عام 1356 هجرية لمينة عدقيح ولواحقها، وعليه توحد القضاء الشرعي لمدينة عدقيح وسقط تعددها في تلك المدينة.
7- علي عمر عثمان محمود الأساوتاوي السيهاوي الحنفي الأزهري، تولى قضائها في عام 1359 هجرية خلفا للقاضي صالح حامد المتقدم.
8- محمد علي محمد الأساوتاوي السيهاوي الحنفي الأزهري، تولى قضائها في عام 1377 هجرية خلفا للقاضي علي عمر عثمان المتقدم.
مدينة عصب وقضاتها:
مدينة عصب هي الميناء الثاني، والمديرية الثامنة لأرتريا، وتبعد عن أسمرة بطريق الساحل 820 كيلو مترا، وتقع على الساحل الغربي للبحر الأحمر عند قرب مضيق باب المندب، والمعروف من قضاتها من يأتي أدناه:
1- عبدالله بن عمر المدحجي الشافعي، تولى قضائها في حوالي عام 1318 هجرية ثم توفي عام 1351 هجرية.
2- حسن عثمان محمد إدريس أبوبكر الحرقيقاوي الحنفي المذكور في قضاة باضع، تولى قضائها في عام 1323 هجرية.
3- محمد العربي البدوي المالكي المذكور في قضاة أسمرة.
4- علي غالب الخولاني الشافعي، تولى قضائها في عام 1352 هجرية.
5- محمد علي غالب الخولاني الشافعي، تولى قضائها عقب وفاة والده في عام 1363 هجرية.
6- موسى آدم عمران المارياوي المالكي المذكور في قضاة كرن، تولى قضائها في عام 1384 هجرية لمدة وجيزة.
7- محمد إبراهيم خليل الشامي الشافعي، تولى قضائها في عام 1384 هجرية.
مدينة ساقنيت وقضاتها:
مدينة ساقنيتي تقع في مديرية أكلى غوزاى وتبعد عن عدقيح 49 كيلو مترا وعن أسمرة 62 كيلو مترا، والمعروف من قضاتها من يأتي أدناه:
1- علي عبد الرحمن عثمان الجبرتي الحنفي، تولى قضائها إبتداءا من عام 1315 هجرية.
2- حسن نور بن حسن الجبرتي الشافعي، تولى قضائها عام 1319 هجرية.
3- عبدالله ياسين بن أحمد الجبرتي الحنفي، تولى قضائها عام 1342 هجرية.
4- محمد زين علي عبد الرحمن الجبرتي الحنفي، تولى قضائها عام 1354 هجرية.
5- عمر محمود بن عبده الأساورتاوي السيهاوي الحنفي، تولى قضائها في عام 1370 هجرية.
مدينة عد وقري وقضاتها:
مدينة عد وقري تقع في الشمال الغربي من أرتريا وتبعد عن أسمرة 55 كيلو مترا، والمعروف من قضاتها ما يأتي أدناه:
1- محمد المنا الجبرتي الشافعي، تولى قضائها في عام 1310 هجرية.
2- محمد سراج محمد نور الجبرتي، تولى قضائها في عام 1318 هجرية.
3- حسن نور بن حسن الجبرتي الشافعي، تولى قضائها في عام 1343 هجرية.
4- محمد إبراهيم حنطال الجبرتي الحنفي، تولى قضائها في عام 1357 هجرية.
5- أحمد داود أحمد الجبرتي الحنفي، تولى قضائها في عام 1364 هجرية.
6- قاسم محمد ياسين الجبرتي، تولى قضائها في عام 1380 هجرية.
مدينة تسنى وقضاتها:
مدينة تسنى تقع في الحدود الغربية لأرتريا قريبا لمدينة كسلا وتبعد عن أسمرة 357 كيلو مترا وعن أغردات 185 كيلو مترا، والمعروف من قضاتها مايأتي أدناه:
1- محمد عبدالله حمد البني عامراوي المالكي، تولى قضائها عام 1344 هجرية.
2- عثمان محمد أمين الشلوفابي البني عامراوي المالكي، تولى قضائها في عام 1347 هجرية.
3- محمد عثمان ملكين البيشاوي البني عامراوي المالكي، تولى قضائها عام 1361 هجرية.
4- سعيد إبن أمان إبن إبراهيم إمناى الجبرتي الحنفي، تولى قضائها عام 1362 هجرية.
5- محمد طاهر محمد الأمين الركي المالكي، تولى قضائها عام 1379 هجرية.
6- حامد عبدالله الشلوفابي البني عامراوي، تولى قضائها عام 1379 هجرية.
مدينة أم حجر وقضاتها:
مدينة أم حجر مركز يقع في مديرية أغوردات على بعد 471 كيلو مترا من أسمرة وتبعد عن أغوردات 299 كيلو مترا، والمعروف من قضاتها مايلي:
1- علي بن أسد إبن هرب إبن إسماعيل الأبحشيلاوي البني عامراوي، تولى قضائها 1348 هجرية.
2- محمد نور بن علي مهري الشافعي، تولى قضائها عام 1350 هجرية.
3- محمد علي قاضي عبدالله علوان المينفراوي السيهاوي الحنفي، تولى قضائها 1350 هجرية.
4- عثمان أحمد عبدالله الشلوفابي البني عامراوي المالكي، تولى قضائها عام 1354 هجرية.
5- عبدالله إبن محمد الشلوفابي البني عامراوي المالكي، تولى قضائها عام 1364 هجرية.
6- طه محمد نور إبراهيم الشلوفابي البني عامراوي المالكي، تولى قضائها عام 1379 هجرية.
مدينة بارنتو وقضاتها:
مدينة بارنتو مركز يقع في مديرية أغوردات على بعد 237 كيلوا مترا من أسمرة وعلى بعد 65 كيلو مترا من أغوردات، والمعروف من قضاتها ما يأتي أدناه:
1- عبد القادر الحلنقاوي المالكي، تولى قضائها في حوالى 1315 هجرية.
2- عثمان محمد عبد الرحمن البلوي البني عامراوي المالكي، تولى قضائها عام 1340 هجرية.
3- علي ابن إسماعيل الأبحشيلاوي البني عامراوي المالكي، تولى قضائها عام 1348 هجرية.
4- إدريس ابن آدم فكاك المارياوي المالكي، تولى قضائها في عام 1357 هجرية.
5- عبدالله بن محمد الشلوفابي البني عامراوي المالكي، تولى قضائها عام 1357 هجرية.
6- عثمان بن أحمد عبدالله الشلوفابي البني عامراوي المالكي، تولى قضائها عام 1364 هجرية.
محكمة نقفة وقضاتها:
البلدة المذكورة تقع على قرب من الشاطيء الغربي للبحر الأحمر وهي مديرية الساحل وتبعد عن كرن 147 كيلو مترا، والمعروف من قضاتها مايأتي أدناه:
1- أحمد طاهر ابن الأمين العدرقاوي المالكي، تولى قضائها إلى أن توفي عام 1330 هجرية.
2- سليمان ابن أحمد طاهر -نجل المتقدم-، تولى قضائها في عام 1334 هجرية.
3- محمد عثمان محمد ابن علي المالكي من قبيلة عد معلم، تولى قضائها عام 1335 هجرية.
4- محمود علي فايد العدتكسلاوي المالكي، تولى قضائها في عام 1371 هجرية.
5- عمار عمر تكرواري من عدتماريام الشافعي، تولى قضائها عام 1374 هجرية.
محكمة صنعفى وقضاتها:
مدينة صنعفى تقع قرب الحدود الشرقية من أرتريا في مديرية أكلى غوزاى وتبعد عن عدقيح بنحو 24 كيلو مترا، والمعروف من قضاتها ما يأتي:
1- عبدالله علوان ابن أحمد المينفراوي السيهاوي الحنفي، تولى قضائها في عام 1323 هجرية.
2- علي عمر عثمان محمود الأساورتاوي السيهاوي الحنفي الأزهري، تولى قضائها في عام 1367 هجرية.
3- محمد علي محمد الأساورتاوي السيهاوي الحنفي الأزهري، تولى قضائها في عام 1367 هجرية.
4- محمد يوسف عبدالله المينفراوي السيهاوي الحنفي الأزهري، تولى قضائها في عام 1380 هجرية.
بلدة جندع وقضاتها:
بلدة جندع تقع بين مصوع وأسمرة وتبعد عن الأولى 60 كيلو مترا وعن الثانية 50 كيلو مترا، والمعروف من قضاتها ما يأتي أدناه:
1- محمد سراج محمد نور الجبرتي الحنفي، تولى قضائها في عام 1345 هجرية.
2- عبدالله محمد الشلوفابي البني عامراوي المالكي، تولى قضائها عام 1350 هجرية.
3- عمر محمود إبراهيم الأساورتاوي السيهاوي الحنفي، تولى قضائها 1357 هجرية.
4- الأمين طه الأمين العدرقاوي المالكي، تولى قضائها في عام 1358 هجرية.
بلدة طيعو وقضاتها:
بلدة طيعو مركز تابع لمديرية عصب وهي شبه جزيرة يحيطها البحر من الجهات الثلاث وتبعد عن عصب حوالى 270 كيلوا مترا تقريبا وعن مصوع 360 كيلوا مترا، بطريق البر ….، والمعروف من قضاتها مايأتي أدناه:
1- إبراهيم خليل عبد القاسم الشامي الشافعي، تولى قضائها في عام 1315 هجرية.
2- محمد جمال الدين الشامي الشافعي -نجل المتقدم-، تولى قضائها عام 1345 هجرية.
3- عبدالله موسى محمد الدنكلي الحنفي، تولى قضائها في عام 1383 هجرية.
بلدة عد خوالة وقضاتها:
البلدة المذكورة أعلاه تقع في آخر مديرية سراي وتبعد من أسمرة 86 كيلو مترا ومن عد وقري 31 كيلو مترا، وتولى قضائها ما يأتي أدناه:
1- عبد الحى محمد جيتا أحمد سليمان الجبرتي الشافعي، تولى قضائها عام 1371 هجرية.
2- قاسم محمد ياسين الجبرتي الشافعي، تولى قضائها مؤقتا عام 1380 هجرية.
3- موسى آدم عمران المارياوي المالكي، تولى قضائها في عام 1384 هجرية.
بلدة دقي محاري وقضاتها:
البلدة المذكورة تابعة لمديرية أكلى غوزاى وتقع بين أسمرة وعدقيح وتبعد عن الأولى 40 كيلو مترا وعن الثانية 70 كيلو مترا، وتولى قضائها ما يأتي:
1- أمانة آدم يوسف الجبرتي الحنفي، تولى قضائها في عام 1361 هجرية.
2- محمد الزين علي عبد الرحمن الجبرتي الحنفي المتقدم ذكره في قضاء ساقنيتي، تولى قضائها في عام 1369 هجرية.
بلدة كير وقضاتها:
هي بلدة تابعة لمديرية أغوردات وتبعد حوالى 170 كيلو مترا من أغوردات في الناحية الغربية منها، وتولى قضائها ما يأتي:
1- حامد عبدالله محمد الشلوفابي المالكي، تولى قضائها في عام 1375 هجرية.
2- محمد طاهر العركي المالكي، تولى قضائها عام 1379 هجرية.
بلدة عد وقضاتها:
هي بلدة تابعة لمديرية عصب في شرق أرتريا وتبعد من طيعو بحوالى 130 كيلو مترا ومن عصب تبعد 240 كيلو مترا، ومن قضاتها:

  • الخليفة علي محمد صالح الأحمدي الدنكلي الشافعي.

محاكم تحت إنتظار تعيين القضاة:
1- محكمة نخر في جزر دهلك بمديرية البحر الأحمر، قد أنشئت بإعلان رقم 242 المؤرخ 10 من سبتمبر عام 1952 هجرية، وهي تحت إنتظار التعيين. محكمة عد تكلزان في مديرية حماسين، وتبعد عن أسمرة بنحو 39 كيلو مترا.
2- محكمة منصورة في مديرية أغوردات، وتبعد منها بنحو 45 كيلو مترا.
3- محكمة عرزا في مديرية سراى، وتبعد عن مدينة عد وقري بنحو 42 كيلو مترا. فهذه المحاكم الثلاث قد أنشئت بإعلان رقم 432 المؤرخ شهر نوفمبر عام 1957 وهي تحت إنتظار تعيين القضاة لها.
4- محكمة قارورة في مديرية الساحل وتبعد عن نقفة بنحو 400 كيلو مترا، ومازالت المداولة جارية لفتح المحكمة فيها.

جملة المحاكم الشرعية:
وجملة المحاكم الشرعية 24 محكمة منها:
• 6 في مديرية أغوردات
• 4 في مديرية أكلى غوزاى
• 3 في مديرية عصب
• 3 في مديرية البحر الأحمر
• 3 في مديرية سراي
• 2 في مديرية حماسين
• 2 في مديرية الساحل
• 1 في مديرية كرن

محاكم أسست في ثلاث عهود:
وباستثناء محكمة ولاية مصوع، فإن المحاكم المتقدم ذكرها قد أنشئت في ثلاثة عهود منها:
• 15 في العصر الإيطالي، وهي: محكمة صنعفى، وعدقيح، وساقنيت، وعصب، وعد، وطيعو، وجندع، ونقفة، وكرن، وأغوردات، وبارنتو، وتسنى، وأم حجر، وأسمرة، وعدي وقري.
• 3 في العهد البريطاني، وهي: محكمة دقي محاري، وعد خوالة، ونخرة.
• 5 أنشئت بعد عام 1952 م، وهي: محكمة كيرو، ومنصورة، وعرزا، وعد تكلزان، وقارورة.

أماكن طلب السكان فتح المحاكم فيها
وهناك أماكن طلب السكان فتح المحاكم الشرعية فيها لبعدها عن المحاكم المؤسسة، فرفعتها دار الإفتاء إلى المسؤوليين وهي: مرسى إرافلى التي تبعد عن عدقيح 290 كيلومترا، وأتكار والتي تبعد عنها 125 كيلو مرا بطريق السيارة، وكلاهما في مديرية أكلى غوزاى؛ وزولا التي تبعد عن مصوع 74 كيلو مترا في مديرية البحر الأحمر؛ وتكمبيا، وقلوج في مديرية أغوردات.

والإستئناف من هذه المحاكم كان يرفع الى المحكمتين كما يلي:

  • المحكمة العليا الشرعية وقضاتها:
    أولا: الإستئناف الأول كان إلى المحكمة العليا في القسم الشرعي إبتداءا من شهر سبتمبر 1952 م إلى أكتوبر عام 1953، وبعدها ألغيت بطريقة غير قانونية كما نشر سابقا وقضاتها:
    إدريس حسين سليمان، وعلي عمر عثمان (قاضي عدقيح)، وموسى آدم عمران (قاضي كرن) وسعيد إمناى (قاضي أسمرة) و أحمد داود (قاضي عد وقري) المتقدم ذكرهم في المحاكم الجزئية..
  • المحكمة الكبرى الشرعية النهائية وقضاتها:
    ثانيا: الإستئناف الثاني كان إلى محكمة أرتريا الكبرى للإستئنافات الشرعية النهائية إبتداءا من 19 محرم 1365 هجرية الموافق 1 أبريل 1937 م، وقضاتها كما يلي:
    1- حامد محمد نور أبوعلامة المصوعي الحنفي، المذكور في قضاة كرن ومصوع وأغوردات.
    2- عمر محمود إبراهيم الأساورتاوي السيهاوي الحنفي الأزهري، المذكور في قضاة عدقيح ومصوع وأغوردات.
    3- محمد الزين علي عبد الرحمن الجبرتي الحنفي، المذكور في قضاة ساقنيتي ودقي محاري.
    4- علي عمر عثمان الأساورتاوي اسيهاوي الحنفي الأزهري، المذكور في قضاة كرن وعدقيح وصنعفى ومصوع.
    5- حسن عثمان الحرقيقاوي المصوعي الحنفي، المذكور في قضاة عصب و مصوع.
    6- محمد صالح حامد المينفراوي السيهاوي الحنفي، المذكور في قضاة عدقيح.
    7- محمد إبراهيم حنطال الجبرتي الحنفي، المذكور في قضاة عدقيح وعد وقري.
    8- حسن ابن نور حسن الجبرتي الشافعي، المذكور في قضاة ساقنيت وعد وقري.
    9- عبد العليم إدريس الجبرتي الحنفي، المذكور في قضاة أسمرة.
    10- إدريس آدم فكاك المارياوي المالكي، المذكور في قضاة بارنتو وأغوردات ومصوع وكرن.
    11- إبراهيم المختار أحمد عمر المينفراوي السيهاوي الحنفي الأزهري، مفتي الديار الأرترية.
    12- موسى آدم عمران المارياوي المالكي، المذكور في قضاة كرن وعصب وعدي خالة.
    13- عمر أبرار الجبرتي الشافعي.
    14- حامد نور محمد علي من قبيلة عد شيخ حامد المالكي الأزهري.
    15- سعيد أمان إمناى الجبرتي الحنفي، المذكور في قضاة أغوردات وتسنى وأسمرة.
    16- أحمد داود الجبرتي الحنفي، المذكور في قضاة عدي وقري وأسمرة.
    17- إدريس سليمان المينفراوي السيهاوي الأزهري، المذكور في قضاة المحكمة العليا وأغوردات.
    18- عثمان محمد الأمين الشلوفابي البني عامراوي المالكي، المذكور في قضاة تسنى وأغوردات.
    19- محمد علي غالب الخولاني الشافعي، المذكور في قضاة عصب.
    20- الأمين عثمان التوكلي الأساورتاوي المالكي الأزهري، المذكور في قضاة أغوردات.
    21- محمد علي محمد الأساورتاوي السيهاوي الحنفي الأزهري، المذكور في قضاة صنعفى وعد قيح.

ختام الحديث
هذا ختام ما عثرنا عليه من أسماء القضاة الذين أدوا خدماتهم القضائية في المحاكم الشرعية في خلال العهود الأربعة المشار اليها آنفا، وعدد ذلك 160 تولية، مع بيان أمكنة المحاكم، والمسافة بالكيلومترات ما بين كل محكمة، لما لهذا الضبط من أهمية لايستهان بها من نواحي شتى في تنظيم شوؤن الإدارة الدينية الإسلامية لقطرنا، هذا راجين من الله الهداية والتوفيق إلى سبل الرشاد والسداد.

الهوامش

الهوامش
1 كانت باضع على مدى التاريخ من أهم الموانئ في البحر الأحمر، وفي العصر الإيطالي كانت عاصمة القطر من عام 1890م-1899م، حيث تم بعد ذلك  نقل العاصمة إلى أسمرة
2 يبدوا أن بعض القضاة في أسمرة -في فترة ما- كانوا قضاة أحياء معينة- المحرر
3 حي في أسمرة
4 اسم المديرية التي توجد فيها العاصمة، أسمرة
5 حي من أحياء أسمرة
6 وهم: محمد العربي البدوي، عبدالله ياسين أحمد، ومحمد أمان إبراهيم
0 ردود

اترك رداً

تريد المشاركة في هذا النقاش
شارك إن أردت
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

16 − إحدى عشر =