خطاب المفتي في الاحتجاج على نشر صورة للرسول صلى الله عليه وسلم

أصدرت وزارة المعارف الأثيوبية كتابا باللغة الأمهرية يتضمن التعريف بالديانات العالمية. وقد وضعت في الكتاب صورة للرسول صلى الله عليه وسلم ، وزعمت مزاعم باطلة في شأن الإسلام ونبيه محمد صلى الله عليه وسلم. وكان هذا ديدن السلطات الطائفية آنذاك حيث كانت تحترم إلى أبعد حد المذهب القبطي ورموزه ، ولكنها لاتتوانى عن استفزاز مشاعر المسلمين ، وانتهاك حقوقهم ، والسطو على مؤسساتهم. وقد استنكر سماحته إصدار هذا الكتاب فور علمه به ، وأصدر فتوى رقم 108 في تحريم نسبة الصور إلى الرسول صلى الله عليه وسلم ، وقام بنشر الفتوى في جريدة الوحدة الحكومية ، ثم أرسل الخطاب المذكور أدناه إلى الحاكم العام بالنيابة لطلب منع تداول الكتاب وإيقاف تدريسه في المدارس.

خطاب رقم 13349

إلى الحاكم العام بالنيابة.

الموضوع: الاستنكار على عمل صورة لرسول الإسلام.

في الأيام القريبة قد رفع إلينا عرض مع كتاب يسمى “قادة كبرى الأديان العالمية ..”، وهو مطبوع باللغة الأمهرية ، وعلمت أنه مقرر في المدارس ، وفي صفحة 15 منه توجد صورة لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ؛ وهذا عمل يتنافى مع التقاليد الإسلامية ، ومكروه ومستنكر لدى المسلمين. وما كتب في تاريخه أيضا غير سليم ، منه ما يشير إلى أنه أخذ العلم من اليهود والنصارى عند سفره إلى سوريا ، وأن القرآن من كلامه لا من كلام الله.

فهذا موجز الموضوع ، ومن واجبي إن أنبهكم إليه للمعلومية ، ولعمل اللازم لإيقافه عن النشر والتدريس محافظة على مشاعر المسلمين ، وصيانة للناشئة الجديدة عن الفهم الخطأ لتاريخ نبي الإسلام وملته ، مع التحية والإحترام.

7 نوفمبر 1967م الموافق 7 شعبان 1378هـ.

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × 3 =